الثلاثاء، 19 مايو 2020

142 : تقديم مصلحة المالك في حيازة ارضه على مصلحة مسنين، قرار محكمة النقض الفرنسية، 17 ماي 2018، ترجمة وتعليق: م. بلمعلم



قرار محكمة النقض الفرنسية،
 الغرفة المدنية الثالثة، 
بتاريخ 17 ماي 2018، 
عدد 16-15792،

تقديم مصلحة المالك في حيازة أرضه على مصلحة مسنين اقاموا مسكنا على أرضه لمدة عشرين سنة

عرض على محكمة النقض الفرنسية قضية تتعلق بطلب أحد المالكين لهدم سكن لأحد الأشخاص المسنين، بناه على أرض المالك منذ 20 سنة، حيث قضت محكمة الاستئناف  بالإذن بهدم البناء الذي أُنشئ على ملك الغير، وقد أيدت محكمة النقض الفرنسية هذا القرار المخالف  لمقتضيات اتفاقية حقوق الانسان، حسب طالب النقض، بشكل قد يُعرض  فرنسا للإذانة من قبل المحكمة الأوروبية، يتعلق الأمر بقرار محكمة النقض الفرنسية، الغرفة المدنية 3، الصادر بتاريخ 17 ماي 2018، عدد 16-15792.
------
انعقدت الغرفة المدنية الثالثة لمحكمة النقض الفرنسية للنظر في هاته القضية بتاريخ 17 ماي 2018، وأصدرت، للأسف، قرارا تحت رقم عدد 16-15792، ايدت فيه قرار محكمة الاستئناف، حيث أكدت أنه يحق للمالك صاحب الأرض التي بُني عليها منزل بدون موجب، أن يطالب بهدم البناء وإخراج القاطنين بالمنزل حتى لو كانوا كبار السن وعاشوا واستوطنوا المكان لأكثر من عشرين عامًا.

وتتلخص وقائع هاته القضية في أن زوجين مسنين طالبا بملكية قطعة أرضية أقما عليهما مسكنهما استنادا الى مقتضيات المادة 2272 من القانون المدني الفرنسي والتي تنص على التقادم المكسب بمضي ثلاثون 30 سنة، غير أن المالك صاحب الأرض أدلى بسند ملكية وطالب باخلاء الأرض، وهدم المنزل المقام عليها.

نازع الزوجان، امام محكمة النقض، في قرار محكمة الاستئناف، التي استجابت لمطالب صاحب الأرض، حيث دفعا بمقتضيات الحق في احترام مسكن الأفراد، والمحمي بموجب الاتفاقية الأوروبية لحماية حقوق الإنسان، واعتبرا أن انتهاك حقوقهما غير متناسب مع ما يسعى المالك لجنيه، باعتبار ضعف وهشاشة المدعيان، حيث أن الزوجة توفيت خلال إجراءات الدعوى امام القضاء، وأن الزوج الباقي على قيد الحياة يبلغ من العمر اكثر من 87 سنة، وأنهما استوطنا المنزل المقام على الأرض المذكورة اكثر من عشرين 20 سنة،

لقد أخلفت محكمة النقض موعدها مع التاريخ، في تقديم نمودج ثاني لتقديم المصلحة الراجحة على النص استثناءا، عندما تقتضي الظروف وحيثيات القضية ذلك، كما فعلت في القضية الأولى بتاريخ 21 دجنبر 2017، رغم توجس الغرفة المدنية الثالثة، لكن في الأخير انتهى رأي المحكمة إلى تطبيق الحرفي لمقتضيات القانون المدني، ومن تم استجابت لطلب اخلاء المكان من المدعي، وهدم البناء المُقام على الأرض بناء على التخمينات التالية:


انظر:
م بلمعلم: تقديم مصلحة المالك في حيازة ارضه على مصلحة مسنين، مجلة قضاء محكمة النقض الفرنسية، ماي 2018، تحت رقم 142. 





Primauté de la propriété du sol sur le respect du domicile ; mais sur le droit au respect des biens du domicilié ?



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

كبور بناني سميرس والتطبيع، بقلم محمد بلمعلم

تابعت الأخبار الأخيرة، بخصوص "تنازل" المغرب عن قضية أراضيه الفلسطينية مقابل "ربح" قضية أراضيه الصحراوية، وكما صدمني موقف...